الرئيسية / Uncategorized / بيان بمناسبة الأول من أيار …

بيان بمناسبة الأول من أيار …

بيان بمناسبة الأول من أيار عيد العمال العالمي

يتقدم اتحاد النقابات العمالية المستقلة الأردني من كافة عمال الوطن وعمال العالم وكافة جماهير شعبنا بالتهئنة بيوم الأول من أيار عيد العمال العالمي متمنياً لهم جميعاً ولوطننا كل أمنيات الخير والأمن والاستقرار والعيش الكريم .

أيتها العاملات …. أيها العمال …..

نحتفل هذه السنة بعيد العمال وعمالنا يعيشون ظروف صعبة وذلك من خلال تدني الأجور وزيادة نسبة البطالة والفقر وزيادة ظاهرة الفصل التعسفي وإنفلات كامل في سوق العمل وإغلاق العديد من المصانع وإنخفاض فرص العمل المستحدثة في الاقتصاد الوطني وغياب ظروف العمل اللائق وهذا كله ناتج عن السياسات الإقتصادية والاجتماعية التي تنتهجها الحكومة حيث أدت هذه السياسات لتآكل الأجور وزيادة الأسعار وزيادة في المديونية وفرض الضرائب وإعتداء على جيب المواطن من أجل سّد العجز في الميزانية ، كما أننا نحتفل هذا العام ونحن أكثر قلقاً على حرياتنا النقابية بعدما تم إدخاله من تعديلات على قانون العمل المؤقت رقم ( 26 ) لسنة 2010 والتي تخالف الدستور وكل معايير العمل الدولية وإتفاقيات منظمة العمل الدولية التي التزم بها الأردن أمام الأسرة الدولية ، لهذا فأننا في إتحاد النقابات العمالية المستقلة الأردني وللخروج من هذه الأزمات نرى أنه لا بد من العمل على ما يلي :

1- إطلاق حرية العمل النقابي في القطاعين العام والخاص وذلك من خلال إيجاد قانون ينظم العمل النقابي في القطاعين ينسجم مع الدستور والمعايير الدولية التي التزم بها الأردن أمام الأسرة الدولية .

2- السعي الجاد لتعديل قانون العمل بحيث يكون قانوناً متوازناً يحقق العلاقة المتوازنة بين أطراف الإنتاج ويحافظ على مصالح جميع الأطراف غير منحاز لأي جهة .

3- العمل على تطوير وتعزيز دور وزارة العمل بحيث تعمل بشكل جدي على تنظيم سوق العمل الأردني وتساهم في إستقرار علاقات العمل لتحقيق الأمن الوظيفي .

4- العمل من أجل التخفيف من البطالة من خلال إيجاد مشاريع إستثمارية موزعة على كافة محافظات المملكة.

5- السعي لرفع الحد الأدنى للأجور من أجل حماية الأمن الأجتماعي الأردني .

6- العمل على الحفاظ وحماية الصناعات الوطنية وتشجيعها من أجل خلق فرص عمل جديدة للتخفيف من البطالة كما لا بد من الحفاظ على القطاع الزراعي وتشجيعه وتطويره .

7- العمل على مشاركة حقيقية لكافة الشركاء الإجتماعيين في كل التشريعات والتي تهم حياتهم وهذا يتطلب إنفتاح كامل على النقابات العمالية والمهنية والأحزاب وكل مؤسسات المجتمع المدني من خلال خلق حوار إجتماعي حقيقي في الدولة الأردنية .

أيتها العاملات …… أيها العمال ……

أنه من الضروري ونحن نحتفل بعيد العمال أن نؤشر على المخاطر الحقيقية التي تواجه الأردن وخاصة تلك القادمة من ما يخطط للأردن والأقليم تحت مسمى صفقة القرن ، الأمر الذي يعني ومن أجل حماية الأردن من كل هذه المخاطر حيث لا بد من تعزيز الديمقراطية والشفافية ومحاربة الفساد والجدية في الإصلاح الحقيقي لكي تساهم في تعزيز الوحدة الوطنية ورصّ الصفوف لمواجهة كل المخاطر التي تحيط في الأردن .

وفي الختام حرّي بنا أن نوجه التحية للشعب الفلسطيني في صموده ونضاله من أجل إنتزاع حقه في الاستقلا ل وإقامة دولته الوطنية وعاصمتها القدس ، كما أننا نناشد كل الشعوب العربية والتي تواجه أزمات في دولها اللجوء لطاولة الحوار للخروج من أزماتها من أجل الحفاظ على وحدة دولها والخروج من كافة هذه الأزمات.

عاش الأول من آيار رمزاً لنضال الطبقة العاملة .

عاشت الحركة العمالية الأردنية

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار .

عمان 1 / 5 /2019

المهندس عزام الصمادي

رئيس اتحاد النقابات العمالية المستقلة الأردني
0795407802

عن mediasolutionslb

شاهد أيضاً

بمناسبة الاول من ايار عيد …

بمناسبة الاول من ايار عيد العمال العالمي النقابي مرسل مرسل ..يطل الاول من ايار هذا العام والانهيار المالي والموازنة والفساد المستشري يتصدرون الصحف وكافة الوسائل الاعلامية والتأكيد على الاوضاع المتردية والخطيرة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وامنيا وانعكاساتها السلبية على الوطن والمواطنين وذوي الدخل المحدود والعاطلين عن العمل وسائر الفئات الشعبية مما فاقم الازمات المعيشية على حياة المواطنين في الصحة والتعليم والكهرباء والمياه والنقل والسكن وفرص العمل والاجور والضمان الاجتماعي الشيخوخة والتغطية الصحية الشاملة وضمان البطالة والتقاعد وتطبيق السلم المتحرك للاجور وتصحيحها ان العمال في يوم عيدهم العالمي بالاول من ايار يرون ان الصعوبات المعيشية التي يعانونها هي نتيجة للسياسات الخاطئة التي تنتهجها الحكومات المتعاقبة خدمة للاحتكارات واصحاب الرساميل الكبرى والمصارف ومتقاسمي النفوذ والصفقات متناسيين الوطن واستقلاله وحماية ارضه وسمائه وثرواته النفطية من المطامع والاعتداءات الاسرئيلية المتكررة. والعمال وحركتهم النقابية في يوم عيدهم العالمي بالاول من ايار يدينون هذه السياسات العدائية للطبقة العاملة من قبل السلطات الحاكمه كما يدينون استنفار الهيئات الاقتصادية وحيتان المال ضد سلسلة الرتب والرواتب مطالبين بالغائها وتعديلها خوفا من الانهيار الاقتصادي عشية اقرار الموازنة ؟ اليس من الافضل ان تستنفر الهيئات الاقتصادية والمالية وحيتان المال على السلطات السياسية الحاكمة من اجل تعزيز القطاعات الانتاجية في الصناعة والزراعة والسياحة من اجل تعزيز دور هذه القطاعات الانتاجية وحماية الصناعة الوطنية والزراعية من المنافسة الاجنبية ، لتوفير فرص عمل للشباب اللبناني والتوقف عن استبدالهم من قبل اصحاب العمل (الغيارى على الاقتصاد الوطني ؟) بعمال غير لبنانين للحد من الهجرة والبطالة وتعزيز الاقتصاد الوطني اللبناني ؟ والعمال في يوم عيدهم العالمي بالاول من ايار يدينون التوجه لفرض ضرائب ورسوم على المواطنين من قبل هذه السلطة الحاكمة ويطالبونها بفرض ضرائب ورسوم على اصحاب الرساميل الكبرى والشركات العقارية والمصرفية والسماسرة وسارقي الاملاك العامة البحرية والنهرية والمتهربين من دفع الرسوم والضرائب والمرافىء وصفقات المشاريع المشبوهة . والعمال في يوم عيدهم في الاول من ايار يؤكدون على مطالباتهم المتكررة للسلطات المسؤولة وخاصة وزارة العمل والضمان الاجتماعي بحماية فرص العمل وتامينها للبنانيين وتصحيح الاجور والحد من اعطاء اجازات عمل للعمال غير اللبنانيين التي تساهم في مزاحمة اليد العاملة اللبنانية ،ان العديد من اصحاب العمل والاحتكارات ومن مختلف القطاعات الذين يقدمون على صرف عمالهم واستبدالهم بعمال غير لبنانين ، مستغلين خاصة العمال السوريين بسبب المحنة التي يتعرض لها بلدهم الشقيق كما يستغلون العمال الاسيوين والافارقة الذين هم ضحايا مكاتب تجار استقدام العمال الاجانب حيث يصبح الاستغلال البشع يتعرض له العمال اللبنانيون وغير اللبنانيون على حد سواه . ان حماية الضمان الاجتماعي من المخاطر التي يتعرض لها بسبب عدم دفع الاشتراكات المتوجبة على الدولة واصحاب العمل التي بلغت الوف المليارات من الليرات اللبنانية من جهة والتصرف بتعويضات نهاية الخدمة للعمال المضمونين من قبل مافيات السلطة ، بدل ان توظف هذه الاموال في مشاريع سكنية وصحية وتعليمية وتنموية لتأمين حق السكن والتعليم والطبابة والاستشفاء لاولادهم وعائلاتهم. والعمال في يوم عيدهم العالمي بالاول من ايار مدعوين للوحدة والتضامن والالتفاف حول منظماتهم النقابية والانتساب اليها والمشاركة في كل نشاطاتها خاصة التثقيفية والقانونية والتعرف على كل التشريعات العمالية : قوانين العمل والضمان الاجتماعي والاطلاع على كل اللجان والمؤسسات ذات التمثيل الثلاثي والمشاركة في اللجان العمالية في المؤسسات والاحياء بهدف تعزيز التنظيم النقابي واستقلاليته. والعمال في يوم عيدهم بالاول من ايار مدعوين للمشاركة في كافة التحركات المطلبية دفاعا عن حقوقهم في العمل والصحة والتعليم والسكن والكهرباء والمياه والضمان والشيخوخة والتغطية الصحية الشاملة وضمان البطالة والتقاعد وتطبيق السلم المتحرك للاجور وتصحيحها . بيروت في :30/4/2019 النقابي مرسل مرسل