الرئيسية / Uncategorized / كلمة رئيس الاتحاد الوطني FENASOL كاسترو عبدالله في المؤتمر العام في CGT فرنسا

كلمة رئيس الاتحاد الوطني FENASOL كاسترو عبدالله في المؤتمر العام في CGT فرنسا

كلمة رئيس الاتحاد الوطني كاسترو عبدالله

الرفاق اعضاء المؤتمر العام في CGT

الرفاق الاعزاء

انه لشرف كبير لنا ان نكون معكم في هذا اللقاء الدولي. أحييكم بأسمي وباسم الرفاق في الاتحادات النقابية والقواعد العمالية الاعضاء في ال  Fenasol

ونتوجه بأسم الطبقة العاملة اللبنانية اليكم بأحر التحيات متمنين لكم النجاح في أعمال مؤتمركم ، هذا المؤتمر الذي نعول عليه أهمية كبرى أن يحدث نقلة نوعية ومتميزة في مسار الحركة النقابية على مستوى اوروبا والعالم أجمع. كون الطبقة العاملة تمر بظروف قاسية بفعل الهجمة الامبريالية المتوحشة عليها وعلى مكتسباتها في العالم.

 من المؤكد أننا في لبنان والعالم العربي، تعاني الطبقة العاملة ظروفاً قاسية مضاعفة بفعل أزمة الرأسمالية العالمية والسياسات التبعية للنظم السياسية البرجوازية الحاكمة ولوضع المنطقة وما تمر به من حروب وصراعات ومشاريع أمبريالية تطال تمرير صفقة القرن بحق الشعب الفلسطيني، وصراع الممرات وانابيب النفط والغاز في المنطقة العربية. هذا عدا عن غياب التنمية والالتحاق كلياً بسياسات اعادة هيكلة الاقتصاد ما يعني المزيد من الديون والضرائب الواقعة على الطبقة العاملة والفقراء.

 نحن في لبنان نعاني بشدة من املاءات سياسات الصناديق الدولية الضامنة ( البنك الدولي وصندوق النقد الدولي) وشروطهما من مؤتمر باريس واحد لغاية مؤتمر “سيدر” في ظل نظام برجوازي طائفي فاسد، وديون لامست 100 مليار دولار، وغياب لكافة الخطط التنموية ولمشاريع البنى التحتية، وسط صراعات طائفية ومذهبية ومحاصصات للنهب والسرقة وتقاسم الانتاج وتزايد الفقر والبطالة والجوع والقهر الاجتماعي. وتفتيت الحركة النقابية، وسرقة تعب العمال والموظفين والمزارعين .. فأزمة النظام السياسي –الطائفي وصلت الى حد غير مسبوق وسط تجاذبات سياسية طائفية وانقسامات حول موضوع النزوح السوري ( الذي وصل الى مليون ونصف مليون نازح سوري في لبنان)، والهجوم المتعمد على حقوق الطبقة العاملة وتفريخ النقابات الوهمية التابعة للسلطة وطوائفها.. كما سيطرة السلطة على الاتحاد العمالي العام بفعل عمليات الانتساب الوهمية لنقابات طائفية وهمية الى الاتحاد العمالي العام للسيطرة عليه وتحويله من اتحاد يعمل لقضية العمال والطبقة العاملة الى اتحاد يقف الى جانب السلطة ضد مصالح الطبقة العاملة، أو اعتباره شاهد زور على عمليات ضرب وقمع وتجويع الطبقة العاملة دون أن يحرك ساكنا.

اما  نحن كنقابات عمالية يسارية فإننا مستمرون في مواجهة السلطة وسياسة الاتحاد العمالي العام اليمينية ونعمل على انشاء حركة نقابية ديمقراطية وشعبية واسعة مستقلة والتصدي لسياسة الموت والحروب والصراعات والقوانين الطائفية والفساد والديون والضرائب وتفتيت الحركة النقابية وتقسيم الطبقة العاملة الى مجموعات طائفية وضرب مكتسباتها التي انتزعتها نقاباتنا والحركة السياسية اليسارية والشعبية على مدى عقود من النضال. 

من هنا، نرى أهمية استثنائية لعقد مؤتمركم ، هذا المؤتمر  الذي يأتي في ظروف سياسية وامنية واقتصادية ومالية صعبة جداً، بفعل مضي الرأسمالية المتوحشة باعتماد نفس الاساليب للخروج من أزمتها عبر تدفيع الطبقة العاملة فواتير الهدر والفساد والنهب والسياسات المعتمدة. فمعركة الطبقة العاملة والحركة النقابية واحدة رغم التمايز في الانظمة لكن النتيجة واحدة، وهي التي تقع على كاهل الطبقة العاملة، وعلينا جميعاً تعزيز وتمنين جبهتنا النقابية والشعبية وتوحيدها، لتعزيز دور الحركة النقابية الديمقراطية العالمية، والنضال من اجل استعادة هذا الدور في جميع الساحات والميادين. مع أهمية الاستفادة من كل التجارب والدروس الايجابية والسلبية، والمزيد من التعاون، والنقاش، من اجل خلق حركة عمالية ونقابية ديمقراطية تواجه هذه الهجمة الامبريالية العالمية وسياساتها الاقتصادية المتوحشة وفلتان السوق والاسعار وعمليات النهب والفساد.. وتعيد للطبقة العاملة دورها المتقدم في صنع التغيير الديمقراطي المنشود وفق مشروع سياسي تحرري الى جانب القوى السياسية الديمقراطية والتقدمية وجماهير العمال والكادحين والفقراء في العالم.

ونرى في مؤتمركم هذا، نتطلع الى صياغة مرحلة جديدة من العمل المشترك، والتعاون لتعزيزروح النضال والتضامن ليس على الورق فقط، بل على أرض الواقع، من خلال توحيد الجهود وتحديد شعارات وبرامج هذه المرحلة لاغناء مسيرة الحركة النقابية والعمالية الديمقراطية.

  وبهذه المناسبة، نتوجه بالشكر إلى رفاقنا الاعزاء  فيCGT  ، كما نتوجه بالشكر الى رفاقنا في برشلونة الذين يبذلون الجهد الكبير معنا من أجل تعزيز قدرات ال Fenasol  . والتحية الى كل من يقف الى جانب بناء قدراتنا وتعزيز دورنا .. وإن كان هذا الامر مفيداً جداً لاكمال مهامنا ونضالنا على المستوى الوطني إلا أن المطلوب هو تعزيز التجربة وخلق روح التعاون وتوفير مستلزمات المواجهة بين جميع اتحاداتنا النقابية وتعزيز التنسيق وخلق آلية عمل من شأنها أن تؤسس لمرحلة نضالية نقابية ثورية تكون على قدر مسؤولياتنا تجاه الطبقة العاملة.

أزمة الرأسمالية واحدة، وانعكاساتها على الطبقة العالمة وسائر الفئات الشعبية الكادحة واحدة. ولهذا فإن مواجهتنا يجب أن تكون موحدة ومنظمة ومنسقة ومتطلعة . ترسم صورة الأمل لدى الفئات الشعبية الفقيرة بأهمية دور نقاباتها وحركتها العمالية من أجل غد أفضل ومجتمع أفضل.   

واسمحوا لي من على هذا المنبر، ومن خلال مؤتمركم، أن اتقدم باقتراح، آمل وبكل ثقة بكم ، ان يحظى باهتمامكم وهو الموافقة على عقد لقاء قريب في لبنان بمشاركتكم، دور هذا اللقاء هو التمكن من المناقشة والحوار لتعزيز هذه الافكار  وتحويلها الى صيغة وآلية عمل وبرامج تواكب مرحلة نضالنا الاممي المشترك وذلك بالتنسيق مع الاتحاد العربي للنقابات. هذا اللقاء المقترح  كنا وبالتنسيق مع رفاقنا فيCGT   قد باشرنا طرحه سوياً ، وبدأنا خطوات تنسيقية حوله لتحويله الى لقاء يرسم مسار معركتنا النقابية والعمالية المشتركة من أجل الوصول الى اهدافنا التي هي اهداف شعوبنا وطبقتنا العاملة في الحرية والتحرر الوطني والطبقي.

عشتم

عاش مؤتمر CGT

عاش نضال الطبقة العاملة وحركتها النقابية.

واشكركم مرة جديدة لاتاحة الفرصة امامنا للمشاركة في هذا اللقاء المحوري التاريخي.

12/5/2019

 

 

 

 

 

 

 

عن Fenasol123

شاهد أيضاً

تمت مشاركة ‏صورة‏ من قبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *