بيان صحفي صادر عن الاتحاد الوطني لتقابات العمال والمستخدمين في لبنان ( FENASOL )

مع مغادرة جان لودريان لبنان ولقائه الكتل النيابية وزعماء الطوائف من دون ان يرشح الزيت او بصيص أمل باقتراب ملىء الفراغ الرئاسي وهو المستمع للأراء ولوجهات النظر السياسية والكباش الحاصل بين اطراف السلطة التي اوصلتنا الى تحت مستوى خط الجوع في لبنان وليس الفقر فقط والمضحك هو حرص وتكتم الكتل النيابية وزعماء الطوائف عن فحوى لقاءاتهم مع لودريان ” وتاركين الشعب يضرب أخماس بأسداس ” ومع اقتراب عيد الاضحى المبارك على اللبنانين لا جديد تحت شمس الوطن الا المزيد من الافقار والتجويع للشعب اللبناني والمزيد من الموت على ابواب المستشفيات وبسبب الامراض المستعصية والمزمنة والامراض السرطانية وفقدان الادوية وعدم رعاية وزارة الصحة لهؤلاء المرضى وبسبب جشع كارتيل المستشفيات والدفع بالفرش دولار قبل الدخول وقبل تلقي أي علاج للاسف الشديد .. وبعد دولرتهم للاقتصاد الوطني كله بات مدولر والطامة الكبرى هو قيام تجار المواد الغذائية وكبار المستوردين وسواهم بزيادة الاسعار على السلع الغذائية والاحتياجات اليومية للمواطن بالدولار الامريكي من دون اي رقابة او محاسبة من وزراة الاقتصاد وكافة الاجهزة المعنية وكأنهم يتبعون بل هم يتبعون سياسة ” شيلني وشيلك ” بكل وقاحة ومن دون اي ضمير او انسانية تجاه شعب ما زال من يعمل منه يتقاضى راتبه بالعملة اللبنانية في القطاع العام او الخاص او ان كانوا متقاعدين في القطاع العام بكل فئاته الوظيفية المدنية والعسكرية ولأجل كل ما يجري وتلهي السلطة السياسية التي نهبت ثروات الوطن والشعب مع حيتان مال المصارف وحلفائها من كارتيلات ومافيات بالكباش السياسي لملء الفراغ الرئاسي بمساعدة عربية ودولية وكل الدول ان كانت عربية او دولية تعلم علم اليقين بان هذه الطبقة السياسية وحكوماتها المتعاقبة على السلطة هي من اوصلت الشعب الى الجوع والبطالة ومن حجز ونهب لأموال المودعين وهو ما بات واضحا من خلال ودائع ما قبل 17 تشرين عام 2019 وما بعدها اي ودائع جديدة وودائع قديمة والمصرف ذاته سيكون مصرفين واحد لتصفية ونهب الودائع القديمة والأخير لفتح حسابات وتحويلات للودائع الجديدة وهو ما برز من خلال المرسوم 165 الصادر عن حاكم مصرف لبنان فيا لعاركم كلكن يعني كلكن وكلكم شركاء في النهب وفي الفساد والهدر طيلة 30 عاما .. ضد كل ما يخطط للشعب وللمودعين يدعوكم الاتحاد الوطني الى النزول الى الشارع مجددا والى كل الساحات والى عدم التلهي بفراغهم الرئاسي والاستمرار بالمواجهة المطلبية الشاملة ضد حكومة صندوق النقد الدولي برفع الدعم عن شعب باكمله تلبية لشروط صندوق النقد الدولي وتمهيدا لخصخصة القطاع العام ورمي ما لا يقل عن 300 الف موظف واداري في الشارع كارثة اجتماعية كبرى قادمون عليها ومنها اقفال مدارس التعليم الرسمي وما حصل هذا العام الدراسي أكبر دليل على ذلك فالى الشارع اليوم وغداً وكل يوم حتى اسقاطهم في الشارع من خلال ملاقاتنا في منتصف الطريق لإعلان العصيان المدني الشامل الذي ما زلنا ننادي به لانه بات الخيار الاوحد امام شعبنا لاسقاطهم ولمحاسبة كل الفاسدين ومن اجل استعادة كل الاموال المنهوبة والافراج الفوري عن كل اموال المودعين في مصارف حيتان المال .

وبمناسبة عيد الاضحى المبارك يتوجه رئيس الاتحاد الوطني النقابي كاسترو عبد الله والمكتب التنفيذي بأحر التهاني والتبريكات من اللبنانيين عامة ومن المسلمين خاصة بعيد الاضحى المبارك وعسى العيد القادم ان يكون عيد الخلاص ممن اوصلونا الى ما وصلنا اليه .

وكل عام وانتم بألف ألف خير .

الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان ( FENASOL )

بيروت في 26 / 6 / 2023 .

عن fenasol1234

شاهد أيضاً

بيان صححفي صادر عن اللقاء التشاوري النقابي الشعبي

بيان صحفي صادر عن اللقاء التشاوري النقابي الشعبي قام اليوم وفد من اللقاء التشاوري النقابي …