تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في لبنان

وسط غياب حلول مستدامة للأزمة الاقتصادية اللبنانية يواصل العمال والموظفين واسرهم بالاضافة الى كافة الفئات الضعيفة في لبنان تحمل تداعياتها الاجتماعية مقابل تراخي دولي وعربي في مؤازرة لبنان ودعمه في مواجهة خطر الانهيار الاقتصادي والاضطرابات الاجتماعية.

هذه الاضطرابات التي طالما حذرت منها القوى الحية في لبنان وعلى رأسها الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان باتت تهدد بالاتساع في ظل سياسات الاصلاح الأحادية التي تنتهجها الحكومة اللبنانية والمعتمدة على الخضوع الكلي لإملاءات صندوق النقد الدولي بعيدا عن أي رؤية تتناسب مع الحقوق الاقتصادية والاجتماعية الأساسية للشعب اللبناني وبعيدا عن آليات التشاور والحوار الاجتماعي.

إن الاتحاد العربي للنقابات وإذ يعبر عن عميق قلقه من تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في لبنان فإنه يستنكر طريقة تعاطي الحكومة اللبنانية مع موظفي قطاع الاتصالات في لبنان وهو قطاع حيوي وهام و يدعوها الى فتح حوار جدي مع نقابة موظفي اوجيرو ويالمثل مع كافة شركائها الاجتماعيين من أجل التوافق على عملية اصلاح اقتصادي واجتماعي تأخذ بعين الاعتبار الحقوق الأساسية لجميع العاملات والعمال وعموم اللبنانيين.

كما يدعو الاتحاد العربي كل الحكومات العربية إلى مد يد العون لبنان لتجاوز أزمته الاقتصادية وعدم تحميل عمال وشعب لبنان أوزار أي تجاذبات سياسية اقليمية أو دولية.

عن fenasol1234

شاهد أيضاً

من الاحتفال الذي اقامته الجبهه الديمقراطية لتحرير فلسطين لمناسبه الأول من ايار عيد العمال العالمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *