الرئيسية / بيانات / لقاء جامع في ندوة “الازمة العامة في لبنان وتفاقم العنف” بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة. والدعوة للتصديق على الإتفاقية الدولية 190 للقضاء على العنف والتحرش في عالم العمل الاتحاد الوطني لنقابات العمال – جمعية مساواة – وردة بطرس

لقاء جامع في ندوة “الازمة العامة في لبنان وتفاقم العنف” بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة. والدعوة للتصديق على الإتفاقية الدولية 190 للقضاء على العنف والتحرش في عالم العمل الاتحاد الوطني لنقابات العمال – جمعية مساواة – وردة بطرس

نظم الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان وجمعية مساواة – وردة بطرس لقاء مساء أمس- 25 تشرين الثاني، تحت عنوان ” الازمة العامة في لبنان وتفاقم العنف ” في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، حضره حشد من ممثلات وممثلين لعدد من التجمعات السياسية والنقابية والنسائية اللبنانية والفلسطينية. وذلك في المقر الرئيسي للاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان- بيروت.

افتتحت اللقاء السيدة مايا نهرا، التي تحدثت عن مناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف، وعن برنامج 16 يوما من حملة التضامن مع المرأة التي ستنتهي في 10 كانون الاول بتجمع امام الاسكوا في بيروت. وأعطت لمحة عن أوضاع النساء الماساوية في لبنان وفقا للوقائع على كافة المستويات وازدياد العنف الواقع على المرأة . كما أشارت إلى الحملة الوطنية التي خاضتها جمعية مساواة – وردة بطرس الى جانب الاتحاد الوطني لنقابات العمال حول ضمان عدالة النوع الاجتماعي للتصديق على اتفاقية منظمة العمل الدولية 190 في كافة المناطق اللبنانية وبمشاركة من مساهمة عدد كبير من البلديات والجمعيات وممثلين لوزارة العمل، من أجل تجميع القوى المناهضة للعنف والتحرش اللذين تتعرض لهما النساء في ميدان العمل.

بعد ذلك كانت مداخلة واسعة للدكتور سمير دياب، تحدث فيها باسهاب عن الأزمة الوطنية غير المسبوقة التي يمر بها لبنان، نتيجة السياسات الاقتصادية والاجتماعية والمالية التي اتبعتها الطبقة الحاكمة منذ اتفاق الطائف وحتى اليوم، والتي ادت إلى انهيار البلاد، وحولت أغلبية اللبنانيين واللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين والعاملين من جنسيات أخرى إلى فقراء وعاطلين عن العمل… ولفت إلى أن الأكثر تضررا من هذه الأزمة هي المرأة بصفتها الحلقة الاضعف في النظام الذكوري، التي تتعرض لكل اشكال التمييز والالغاء والتهميش والعنف والتحرش بفعل تخلي الطبقة الحاكمة عن مندرجات مقدمة الدستور التي تؤكد على الالتزام بالمواثيق والمعاهدات الدولية لا سيما حقوق الانسان، واتفاقية سيداو ، والطفل، والكثير من الاتفاقات الدولية التي تتكدس من دون تطبيق. في وقت يجري تهميش والغاء دون المرأة في القوانين الوطنية ولا سيما في قانون الجنسية، وقانون العقوبات، وقانون العمل .. اما قوانين الاحوال الشخصية الطائفية فحق التصرف بها حصريا للمراجع الروحية والطائفية، بعد أن تخلت الدولة عن مسؤوليتها ودورها في هذا الشان ل 15 قضاء طائفي ومذهبي .

وبعد أن استعرض د. سمير دياب المساويء التي تعتري تلك القوانين المتعددة، اشار الى ان اعتماد هذا النهج هو مسار فكري وسياسي ممنهج تعتمدة الطبقة السياسية الحاكمة لتأبيد النظام الذكوري والابقاء على النظرة الدونية للمرأة في المجتمع، وعدد الادوار السلبية للقوانين ولا سيما قانون الانتخاب الطائفي، وقانون الجنسية وما يحتويه قانون العقوبات، والى أن في لبنان تشريعات توضع في الإدراج ولا ينفذ منها الا ما يتوافق ومصالح الطبقة الحاكمة.

وأنهى د. سمير دياب مداخلته بالدعوة إلى حمل قضية المرأة كجزء من القضية الوطنية من اجل التغيير الديمقراطي، في بنية النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي. واساس قاعدته الغاء الطائفية وتكريس قانون مدني موحد للاحوال الشخصية ، واقرار قانون انتخابي ديمقراطي يقوم على أساس النسبية ولبنان دائرة انتخابية واحدة خارج القيد الطائفي، وخفض سن الاقتراع الى 18 سنة ، ورفع سن الزواج الى 18 سنة. كمدخل، لبناء دولة وطنية ديمقراطية علمانية ، وهو المشروع الوطني الذي يحقق المساواة والعدالة الاجتماعية ويكرس الديمقراطية الحقيقية ويرفع كل اشكال التمييز والعنف والتهميش بحق المرأة.

وتحقيق هذا المشروع يحتاج بعد الى تظهير وتأطير وتنظيم وتجميع لاستنفار كل الطاقات النسائية والشبابية والعمالية والقطاعات النقابية والمهنية والاعلامية والثقافية والتربوية والسياسية للنضال والعمل بشكل جبهوي وتضامني لتكريس الحقوق الوطنية المفقودة في ظل نظام المحاصصات الطبقية الطائفية، نظام الفساد والنهب والقى بشعبه الصامد المقاوم إلى احضان المافيات الجهنمية.

وكانت الكلمة الأخيرة للسيد كاسترو عبدالله، رئيس الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، الذي تركزت على شرح النواقص والثغرات التي تعتري قانون العمل اللبناني ، خاصة لجهة تغاضيه عن حقوق النساء العاملات ومنهم العاملات المهاجرات ومن جهة خلوه من المواد التي تجرم التحرش والعنف في ميدان العمل. بعد ذلك، تطرق بشكل مفصل الى محتوى إتفاقية منظمة العمل الدولية رقم ١٩٠والتوصية 206 ذات الصلة تحت شعار عالم خال من العنف والتحرش في عالم العمل | التي وضعت، في حزيران ٢٠١٩، تحت شعار “عالم عمل خال من العنف والتحرش”، هذه الاتفاقية التي تساعد على تخطي الكثير من العقبات في حال تطبيقها… كما تطرق إلى الحملة التي يقوم بها الاتحاد الوطني وجمعية مساواة- وردة بطرس من أجل ابرامها وغيرها من الإتفاقيات ذات الصلة كي يصبحوا دليلا لكيفية التعاطي مع النساء العاملات، وكذلك مع مجموعات العاملات في الخدمة المنزلية مركزا على المعركة التي بخوضها الاتحاد الوطني من أجل تحديث قانون العمل ليتماشى مع معايير العمل الدولية والعمل اللائق وتطبيق الإتفاقيات الدولية وذلك في سبيل خلق حركة نقابية طبقية مناضلة ديمقراطية .

وفي الختام، وجهت جمعية مساواة- وردة بطرس دعوة لتوحيد الجهود من أجل الوصول إلى مواجهة العنف ضد المراة بكافة أشكاله وتجلياته. واتفق على صياغة مذكرة موحدة وتنظيم نشاط جامع في ١٠ كانون الاول – اليوم العالمي لحقوق الانسان.

الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان

جمعية مساواة – وردة بطرس للعمل النسائي

بيروت في 26-11-2022

عن fenasol1234

شاهد أيضاً

بيان صحفي صادر عن الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان ( FENASOL )

الى جميع العمال والمستخدمين والمياومين والمزارعين والمستأجرين ، الى جميع الهيئات التعليمية والنسائية والشبابية والطلابية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com