الرئيسية / بيانات / ليكن الاول من ايار عيد العمال العالمي حافزا لاعادة استنهاض وهج انتفاضة 17 تشرين والنزول الى الشارع

ليكن الاول من ايار عيد العمال العالمي حافزا لاعادة استنهاض وهج انتفاضة 17 تشرين والنزول الى الشارع

بيان صحفي صادر عن الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان ( FENASOL )

ليكن الاول من ايار عيد العمال العالمي حافزا لاعادة استنهاض وهج انتفاضة 17 تشرين والنزول الى الشارع والى كل الساحات لاستكمال معركتنا ومواجهتنا الشاملة ضد حكومة صندوق النقد الدولي ومحطة لاعلان العصيان المدني الشامل ومن اجل القضاء على حيتان المال  وكارتيلات رغيف خبز الفقراء والمواد الغذائية والمحروقات وتجار الخضار ومحتكري الدواء والدولار والمضاربة على الليرة اللبنانية في السوق السوداء والمنصات في المصارف وسواها التي اطلقها ويقودها الكارتيل الاكبر حاكم مصرف لبنان .

عقد المكتب التنفيذي اجتماعه الدوري برئاسة رئيس الاتحاد الوطني النقابي كاسترو عبد الله وحضور الاعضاء .

بداية تحدث رئيس الاتحاد الوطني والقى مداخلة  تناول فيها كافة الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية واخر المستجدات والتطورات ومنها اعلان سعادة الشامي نائب رئيس مجلس الوزراء  افلاس الدولة ومصرف لبنان ومن ثم يعود حاكم مصرف لبنان  لينفي ذلك .. وكانها لعبة القط والفار بتنا نعيشها في لبنان للاسف الشديد .. وكأنه لا يكفينا أزمة الطحين القادمون عليها وارتفاع اسعار المحروقات وتسعيرها بالدولار الامريكي وارتفاع اسعار المواد الغذائية لتلبغ 1500 % وتحويل الدواء الى سوق سوداء مثله مثل الدولار الامريكي وكذلك الامر قضية الاستشفاء الطبي في المستشفيات التي تفلت اصحابها من كل المعايير الاخلاقية والانسانية وباتوا يسعرون قيمة الاستشفاء قبل دخول المريض ومن دون الالتزام باي من عقودهم الموقعة مع الضمان الاجتماعي والصنديق الضامنة.. حتى تجار الخضار والفاكهة تحولوا الى كارتيل من دون اي حسيب او رقيب من وزارة الزراعة ووزارة الاقتصاد وكل تبيعات ذلك من غلاء الاسعار تقع على كاهل العمال والمستخدمين ومن ذوي دخل محدود ولقد بلغت نسبة العاطلين والمعطلين عن العمل في لبنان الى ما فوق ال 50  % . وما يزيد الطين بلة هو الانتخابات النيابية التي باتت تستغلها السلطة السياسة ابشع استغلال وتمرر ما تريد من خلالها كما ان كل قوى المعارضة التي تدعي مواجهتها للسلطة وللفساد للهدر ومنها افلاس خزينة الدولة .. بات لا يعنيها ما يعاني منه الشعب اللبناني وبات لا هم عندهم سوى خوض الانتخابات النيابية وتناسي قضايا الشعب من جوع وافقار وموت على ابواب المستشفيات ولقد باتت بين ليلة وضحاها تؤمن بان التغيير قادم لا محالة عبر المجلس النيابي الا انه كلنا يعلم بان القانون الانتخابي والصوت التفضيلي هو قانون طائفي بامتياز ولا اعتقد بان التغيير قادم عبر هكذا قانون مفصل على مقاس السلطة السياسية واحزابها  ولاجل ذلك قلناها سابقا واعود لاكررها لا تغيير الا في الشارع ولا  تغيير الا عبر المواجهة الشاملة التي اطلقها الاتحاد الوطني ضد حكومة صندوق النقد الدولي بالتزامن  مع اعلان العصيان المدني الشامل على امتداد الوطن .. ونحن لن نتلهى بانتخاباتهم  وسنكون في الشارع واين تدعو الحاجة الى ذلك .. وسنكون الى جانب العمال والمزارعين وذوي الدخل المحدود وفي مواجهة ما يخطط من اعلان للافلاس وتحميل المودعين الخسائر ووضع لبنان تحت وصاية صندوق النقد الدولي بحال اعلان الافلاس .

كما تحدث رئيس الاتحاد الوطني النقابي كاسترو عبد الله عن مقررات المجلس العام للاتحاد الوطني وضرورة السير بها من تحركات مطلبية وندوات واتصالات مع القوى النقابية المستقلة وهيئات شبابية ونسائية لنفس الغاية ولتنسيق المواقف ولرفع الصوت عاليا وللنزول الى الشارع بعد ان تلهى الجميع بالانتخابات النيابية والبدء بالتحضير  لتظاهرة الاول من ايار عيد العمال العالمي التي يقيمها الاتحاد الوطني من كل عام .

كما جرى نقاش مطول من اعضاء المكتب التنفيذي حول كل القضايا التي طرحها رئيس الاتحاد الوطني وتم التاكيد على ضرورة التصعيد المطلبي في الشارع وفي المواجهة الشاملة ضد حكومة ( معا لانقاذ انفسنا )  وضد الكارتيلات وحيتان المال والمصارف ..

وفي ختام الاجتماع تقرر ما يلي .

اولا : الاستمرار بالمطالبة وبرفع الصوت عاليا من اجل تصحيح الاجور ومن اجل اقرار السلم المتحرك للاجور ورفع الحد الادنى للاجور الى ما فوق 12000000 مليون ليرة في الشهر وحماية الضمان الاجتماعي والمضمونين وتعزيز وتطوير فروعه .

ثانيا : التاكيد على تظاهرة الاول من ايار عيد العمال العالمي .

ثالثا : دعوة اللقاء النقابي التشاوري وغيرهم من هيئات شبابية ونسائية  الى اجتماع معجل في مقر الاتحاد لاتخاذ الخطوات الهادفة للنزول الى الشارع .

رابعا : اقامة ندوات في مقر الاتحاد الوطني خلال شهر نيسان ومؤتمرا صحفيا سيعقده رئيس الاتحاد حول اخر المستجدات والتطوارت الاقتصادية والمعيشية والانهيار المالي والتحضير للاول من ايار عيد العمال العالمي .

خامسا : دعوة فروع الاتحاد الوطني في  محافظة النبطية وفي قضاء بنت جبيل وقضاء مرجعيون  وفي الشمال وكل مجالس النقابات الى تكثيف اجتماعاتهم وتحركاتهم لمواكبة المزارعين والعمال والمستخدمين والمستاجرين وكل المعطلين عن العمل وقضاياهم التي باتت ملحة وذلك بسبب عدم اهتمام الدولة بالزراعة والعمال وكل هذه الفئات ودعمها لهم .

الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان ( FENASOL )

بيروت في 7 / 4 / 2022 .

عن fenasol1234

شاهد أيضاً

بيان صحفي صادر عن الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان ( FENASOL )

شارك الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان واللقاء التشاوري النقابي الشعبي في الاعتصام الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com